الجبـــــل

مرحبا بكم في منتدى الجبل

ابوفهد حسان البحري
الجبـــــل

منتدى الجبــــــــــــــل

الوزير وئام وهاب في قرية رساس دعوة من ابو فهد حسان البحري
إعلان عام: وفاة الشيخ أحمد سلمان الهجري شيخ العقل الاول لطائفة المسلمين الموحدين في محافظة السويداء
شكر وتقدير الى كل من عزانا بالشهيد قيصر هيسم البحري
إعلان عام: لقاء وطني في قرية رساس يضم كافة الشرائح

اسماء الشعراء الذين فازو في مسابقة شاعر منتدى الجبل الاول لعام 2010(الفائز باللقب ابوسلمان سند ركاب من صلخد الفائز الثاني المهندس ياسر الشمعة من حوط الفائز الثالث الشاعر ابو سلمان ماجد رضوان من السويداء الفائز الرابع الشاعر ابو اسعد مروان الحلبي من عرمان الفائز الخامس الشاعر سامر ابو راس من الرحى

اسماء لجنة التحكيـــــم في مسابقة شاعر منتدى الجبل الاول لعام 2010 الشاعر القديرابو اسماعيل فوزات العبدلله والشاعر والاديب ابو وائل ممدوح ابو حسون والشاعر ابو ربيع عدنان علم الدين والشاعر الرحال ابو تمام بشار ابو حمدان والشاعر ابو ناصر حازم النجم كل الشكر والتقدير لهم


    الحياة الفنية لمطـــرب الجبل فهـــــد بـــــــلان

    شاطر
    avatar
    ابوفهد حسان البحري
    الادارة العامــــــــــــة
    الادارة العامــــــــــــة

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2027
    نقـــــاط جبليــــــــــــة : 23372
    تاريخ التسجيل : 06/12/2009
    العمر : 42
    الموقع : الامارات -العين

    default الحياة الفنية لمطـــرب الجبل فهـــــد بـــــــلان

    مُساهمة من طرف ابوفهد حسان البحري في الأحد 13 ديسمبر 2009 - 1:52

    " الحياة الفنية
    لمطرب الرجولة فهد بلان "
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







    مما لاشك فيه بأن مطرب الرجولة الراحل والباقي فهد بلان ظاهرة فنية يجدر الوقوف عندها وإذا أردت أن أكتب عن تلك الظاهرة فقد لا تكفي ساعات ولكني حاولت أن ألقي الضوء على بعضٍ من جوانب تلك الظاهرة الملأ بالمفاجآت.

    ولد فهد بلان عام 1933 في القرية التي تقف شامخة بحجارتها البازلتية السوداء وطبيعتها الجبلية القاسية، وتاريخها المشرف، ألا وهي قرية الكفر، والده "حمود بن أحمد بلان" الذي عمل في بداياته في فلاحة الأرض قبل أن يصبح دركيّاً، وهو يملك صوتاً قوياً وجميلاً، ويجيد العزف على آلة الربابة، حيث اكتسب "فهد بلان"من أبيه الميل إلى الموسيقا والغناء، ومن حجارتها البازلتية الرجولة والإباء والشمم.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    عمل فهد بلان في طفولته في أرض أبيه، و كان يسلي نفسه أثناء عمله في غناء الموروث من العتابا والميجانا والشروقي، وإن أغلب الذين كانوا يعملون معه، كانوا يتوقفون عن العمل ليستمعوا لصوته، وكان الشجن هو طابع غنائه الذي يعكس معاناته، وهو بعد مازال طفلاً لم يشتد عوده ولم يزد عمره عن العشر سنوات، وبعد ذلك نشب بين والديه خلافٌ لينتهي هذا الخلاف بالطلاق....

    كانت طموحاته أكبر من أن تتسع لأحلامه، وآماله في أن يصبح فناناً مرموقاً وازدادت رسوخاً وقوة في نفسه على الرغم مما حققه من بدايات ناجحة في الغناء في الحفلات والمناسبات الاجتماعية .

    وفي عام 1957 تقدم إلى امتحان القبول كمردد في جوقة الإذاعة السورية. ولم يكن الامتحان سهلا فقد كان عليه أن يمثل أمام قطبين من أقطاب الموسيقى في سورية وهما يحيى السعودي رياض البندك ...

    غنى أمام اللجنة أغنيات لفريد الأطرش ومحمد عبد الوهاب، ولكنه لم ينجح على الرغم من إتقانه لأغانيهما لسببين الأول خوفه وارتباكه أمام اللجنة والثاني اختيارهِ لأغنيات يُنشز بها المطرب المبتدئ، ثم خضع لامتحان جديد و فشل للمرة الثانية. ولكن حبه للفن وإيمانه بقدراته الفنية حولت يأسه إلى إرادة قوية. وعزيمة جبارة، ومتابعة الطريق الطويل الذي بدأ في الميل الأول منه ..... وفكر طويلأ...... ماذا يفعل .........؟ وتساءل مع نفسه : لماذا لا أغني شيئاً من تراث بلادي ؟ !...

    ومن جديد. قدم طلباً للإذاعة وخضع لامتحان دقيق، ولكن بالأغاني الشعبية التراثية هذه المرة. وارتفع صوته أمام اللجنة وصدح بأغنياتت :

    هين ضرب السيف يابا ……… هيـن عليّا

    وأنا أشوفك قدام عيني ………. زعلان عليّا

    وقال فهد بلان عن تجربته:

    لم أكد انتهي من غناء مطلع الأغنية وأبدأ في مقطع ( كوبليه ) حتى وجدت علائم الإعجاب واضحة على اللجنة، ونجح بالفعل بجدارة. لأن ذلك النوع من الغناء يلائم صوته الجبلي .

    ثم قدم إلى برنامج ( ركن الهواة ) ونال إعجاب لجنة فحص الهواة بالإجماع .

    بعد ذلك رشح المطرب الهاوي فهد بلان ليكون نجم الغناء في مسرحية ( المنحوس السادس عشر ) فقد أراد أن ينتقل من الغناء خلف ميكرفون الإذاعة إلى الغناء من فوق خشبة المسرح وأمام الجمهور...
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    في أواخر عام 1957 تعرف على الملحن سهيل عرفة ، وكان أول عمل مشترك لهما هو أغنية (يا بطل الأحرار) التي نظمها راشد الشيخ ولحنها سهيل عرفة وغناها فهد بلان بصوته القوي في مطلع عام 1958 ابتهاجاً بقيام الوحدة بين سورية ومصر، ثم غنى بعدها في الشهر السابع من عام 1959 أغنية / مشغول بحبك / التي نظمها مسلم برازي ولحنها راشد الشيخ وفي التاسع من كانون الأول عام 1959 غنى من كلمات حسن البحيري وألحان عبد الفتاح سكر أغنية ( لعينيك يا حرية ) الأمر الذي ولَّدَ عند أقرانه في جوقة الرديدة ممن كانوا أقدم منه في الجوقة الغيظ والغيرة والحسد، فأطلقوا عليه الإشاعات. و نددوا بفنه وصوته الذي يشبه صوت المنادي في الأسواق .

    * اللقاء الأول مع فريد الأطرش :

    كان ذلك في شهر شباط عام 1959، عندما طلب منه صديقه ( زكي نظام الدين) أن يستمع إلى الصوت الجبلي القادم من السويداء ليبدي رأيه فيه ...

    بينما وقف فهد بلان وقفته الممشوقة وراء الميكروفون. ليغني أحدث أغنية لفريد الأطرش وقتذاك - وحياة عينيكي - واستمع فريد الأطرش حتى النهاية ثم اقترب من فهد بلان وقبله وقال له ناصحاً :

    - صوتك جميل وقوي يا فهد، ولكني أنصحك من أجلك أن تبتعد عن سكتي ....
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وفعلاً فإننا نلمس في الأغنية و الديالوغ، وخاصة " لا ركب حدك يا الموتور " بعيداً عن الشخصية التلحينية. شخصية المطرب فهد بلان الذي رسم في هذه الأغنية الآفاق المستقبلية التي ستكون شخصيته الفنية، مع العلم بأن فريد قدم ثلاث أغنيات إلى فهد ( ما أقدرش على كدة وشوي شوي يا بنية و أحب الحب ) حيث نرى في لحن تلك الأغنيات. شخصية فريد الأطرش تتجسد ويبقى الأداء الجميل والصوت القوي والعريض الذي يعطي أبعاداً خاصةً في الجمل اللحنية الطربية لفهد بلان حيث يصل المستمع إلى درجة الطرب الأصيل



    ثم دعا مدير إذاعة حلب آنذاك الأستاذ توفيق حسن إلى دعوته ودعوة سهيل عرفة إلى حلب لتقديم عدد من الأغنيات في إذاعتها، وسافرا معاً , وقدما إلى اللجنة الموسيقية التي يرأسها والمكونة بالإضافة إليه من: (الموسيقي الشهير عزيز غنام، و العالم وعازف الكمان الكبير توفيق الصباغ والموسيقي نديم الدرويش،و الموسيقي أنط وان زابيطا المتمرس بالموسيقى الشرقية والغربية، والموسيقي ممدوح الجابري)، فلم تلق القبول من اللجنة، و تقرر أن يجتمع بعض الفنانين ليلاً في منزل الفنان عدنان أبو الشامات وفي تلك الليلة تعرف فهد بلان على الفنان شاكر بريخان .
    ويقول الفنان شاكر بريخان : أخذ فهد بلان يضفي على جو السهرة جواً من المرح بظرفه وبالطرف المضحكة التي كان يلقيها باللهجة البدوية، وبغنائه لبعض الموالات والأهازيج، الأمر الذي جعل شاكر بريخان يفكر بتكوين شخصية فنية مناسبة لفهد بلان تستقي مادتها الفنية الأولية من اللون البدوي الذي يستمد من التراث الشعبي .....وفي تاريخ 31/10/1960 قدم من كلمات وألحان شاكر بريخان ديالوغ " آه يا قليبي" الذي غناه فيما بعد مع المطربة الراحلة / فضيلة مقلة / الشهيرة فنياً باسم " سحر "




    وفي الكورس كان لقاء فهد بلان الأول بالملحن عبد الفتاح سكر وبحكم إعجاب عبد الفتاح سكر بصوت فهد بلان وبأخلاقه وتواضعه، قرر بينه وبين نفسه التعاون معه من أجل ابتداع لون جديد في الغناء العربي، وكان أول عمل مشترك لهما تلك اللوحة الفنية الشعبية الرائعة ( لركب حدك يالموتور ) التي تجلت فيها موهبة التلحين وموهبة الغناء اللتان ظلتا حبيستان زمناً في صدريهما. وأيضاً، البداية التي انطلقا منها في عالم التخصص بالأغنية الشعبية الحديثة. الدارجة. تلك الأغنية التي اشتهر بها فهد بلان في بدايته و استمدا الكثير

    كان حلم فهد بلان بعد أن حقق جانباً من طموحاته من وراء إذاعة دمشق، الانطلاق إلى أبعد من ذلك، ولم يكن يفكر في بيروت عندما جاءته دعوة المطربة ( صباح ) لأحياء حفلة ساهرة في بيتها كضيف”، ولعل هذا الأمر هو الذي جعله يفكر في بيروت قبل القاهرة التي كانت تشغل كل تفكيره، وقد ساعده على هذا القرار التعاون الكبير بينه وبين الشاعر الغنائي عمر الحلبي والملحن عبد الفتاح سكر، ويمكن القول إن الثلاثي” بلان وسكر وحلبي” استطاع من خلال التعاون الوثيق فيما بينهم إبداعِ لونٍ فريدٍ في الغناء.

    و الحدث الذي لم يتوقعه” فهد بلان” كان اللقاء التلفزيوني إذ بعد ساعات على إذاعته على الهواء مباشرة، أخذ الشباب وهواة الغناء يترنمون بهاهات فهد بلان الشهيرة” كما أخذت أغانيه تجد طريقها شيئاً فشيئاً إلى الناس، حتى لم يبق في ساحة الغناء سوى” لاركب حدك يالموتور”... كان برنامج ألوان الإذاعي الذي كان يعده ويقدمه ظريف لبنان الفنان الكبير" نجيب حنكش” من أقوى البرامج الإذاعية في إذاعة لبنان.... هذا البرنامج استضاف في إحدى حلقاته” فهد بلان” الذي غنى له عدداً من أغنياته الشهيرة التي تتسم بالعاطفة والقوة، الأمر الذي جعل” نجيب حنكش” الذي يضن بإعجابه يصيح :” أنت يا فهد بحق مطرب الرجولة”، ومنذ ذلك التاريخ غدا فهد بلان معروفاً باسم” مطرب الرجولة”. و الأغنية التي جسدت فعلياً شخصية فهد بلان كمطرب للرجولة هي ( بالأمس كانت تهوى وجودي ) من كلمات عمر الحلبي وألحان سهيل عرفة



    في تلك المرحلة أطلق الصحفي والناقد الفني” شفيق نعمة” على فهد بلان اسم ”بعبع الغناء” ولما سأله الموسيقار محمد عبد الوهاب الذي كان يصطاف آنذاك في لبنان عن السبب الذي جعله يطلق عليه هذه التسمية أجابه بأن ما فعله فهد بلان من وراء فنه وأسلوبه الغنائي وحضوره وشخصيته القوية. هو الذي جعله يطلق عليه هذه التسمية. حتى أن الكثيرين من المطربين صاروا يتجنبون الظهور معه في الحفلات خوفاً من شعبيته الكبيرة، وهنا طلب الموسيقار محمد عبد الوهاب من الأستاذ شفيق نعمة أن يأتيه به.

    تم اللقاء الأول بين الإثنين في فندق /السان جورج/ في كانون الثاني من عام 1963، ولما كانت أغلب أغنيات فهد من نوع الطقطوقة والغناء الشعبي، نصحه بالتجديد والتنويع، كي لا يمل المستمع من التكرار.

    وعملا بنصيحة عبد الوهاب ولدت قصيدة” يا ساحر العينين يا أكحل” التي نظمها ” عبد الجليل وهبة” ولحنها عبد الفتاح سكر. ولكي يدعم فهد بلان وجوده في لبنان استعان بعدد من شعراء الأغنية اللبنانيين وبملحنين لبنانيين أيضاً، أمثال فيلمون وهبة وحسن غندور وعفيف رضوان وغيرهم، وبدعوة من الأستاذ جلال المعوض دعي للمشاركة في حفل أضواء المدينة الذي سيقام في دمشق وينقل عبر الأثير، وكان على رأس قائمة المشاركين في هذا الحفل المطرب عبد الحليم حافظ ومحمد عبد المطلب وشريفة فاضل وغيرهم من أعلام الطرب والغناء، وفي هذا الحفل الذي أقيم في صالة الحمراء في الثاني عشر من شهر آذار عام 1963 بمناسبة انتصار ثورة الثامن من آذار المجيدة، أصر عبد الحليم حافظ، أن يقدم فهد بلان للجمهور بأسلوب خاص، وهكذا غنى فهد في تلك الليلة كما لم يغنِ من قبل، فأبدع ودعاه للمشاركة في حفل أضواء المدينة. الذي سيقام في القاهرة في شهر نيسان الذي يصادف فيه عيد شم النسيم - عيد الربيع.

    كانت القاهرة الحلم الذي داعب خياله طويلاً، وكان يتحين أول فرصة للسفر إليها فهي – أي القاهرة – كانت وقتذاك عاصمة الفن والفنانين، والفنان الذي ينجح في القاهرة يتبوأ مكانة مرموقة ترفعه إلى سماء المجد، وعندما جاءته في ربيع عام 1967، دعوة شيخ المذيعين جلال معوض للمشاركة في برنامج” أضواء المدينة” الذي كان يعده ويشرف عليه، بادر فوراً إلى تلبية هذه الدعوة، التي صادف توقيتها بعد وصوله بأيام. اندلاع حرب حزيران بأيامها العاصفة الغاضبة المحبطة للآمال، ولما كان الإنسان المصري مبدعاً بطبعه للنكتة فقد قالوا على فهد بلان غب وصوله : جاءنا فهد ومعه الحرب ليته ما جاء، وما جاءت هذه الحرب. غير أنهم عندما استمعوا إليه في أضواء المدينة بعد هدوء الوضع الحربي والسياسي وهو يهدر بصوته الرجولي” صح يا رجال” نافخاً روح الحماسة والنضال في نفوس مستمعيه، أدركوا أنهم أمام مطرب غير المطربين الذين أعتادوا الاستماع إليهم، وإنه نسيج يختلف عن نسيج غيره أداءً وحرفةً خاصة في الغناء الوطني

    يقول بعض النقاد، إن المطرب الراحل عبد الحليم حافظ، أراد من وراء دعوة” فهد بلان” عن طريق جلال معوض للمشاركة في حفل” أضواء المدينة” دفع” فهد بلان” لمنافسة المطرب” محمد رشدي” الطامح إلى قمة عبد الحليم حافظ على الرغم من الاختلاف البين بين محمد رشدي وأسلوب عبد الحليم حافظ والتقاء أسلوب محمد رشدي بلونه الشعبي بلون فهد بلان في بعض المواضع بعيداً عن أسلوبه ذي الخصوصية.

    كان هذا الأمر بالنسبة لفهد بلان الذي يظهر للمرة الأولى على خشبة مسرح عربي مصري. أمام الجمهور أكثر من منافسة وإثبات وجود. لأن جميع المشاركين في الحفل كانت لهم شعبيتهم لدى الجماهير. ومعروفين من قبل أبناء بلدهم. عدا فهد بلان الذي أدرك أن عليه أن يبذل ما يستطيع ليثبت قدراته كي يستطيع أن يعطي عند ظهوره للجمهور. الانطباع الخليق بفنه.... ومن المعروف أن الانطباع الأول. هو الصورة التي لا تمحى عند الجمهور. فإما أن يحكم له أو عليه، وهذا الحكم دائماً وأبداً سيسبقه عند أي لقاء ثان بينه وبين الجمهور. وفي تلك الحفلة واجه فهد بلان الجمهور بأغنية شعبية مصرية هي” سلم علي” التي سبق للملحن عبد الفتاح سكر أن طوَّر بعض أغصانها وقد استهل غناءه لها بموال رباعي قبل أن يخوض غمار هذا اللحن الشعبي المصري الخطير. بخطوات الدبكة السورية التي كان يخطر بها ملوحاً بمنديله وهو يهز كتفيه بحركة إيقاعية متميزة. جعلت الجمهور يتفاعل معه تفاعلاً كبيراً، وهو الأمر الذي لم يتوقعه الراحل فهد بلان فزاد من وتيرة حماسة الجمهور،عندما أعقب أغنية "سلم علي" بأغنية جس الطبيب" ثم "يا بنات المكلا وواشرح لها" التي كانت قد سبقته عن طريق الإذاعات العربية.

    لم يتوقع فهد بلان، بعد تقديمه لفقرته الغنائية وبعد انتهاء الحفل أن يتصل به الموسيقار محمد عبد الوهاب مهنئاً ومباركاً .

    مكث فهد بلان في مصر زهاء تسع سنوات، ومن خلال الحفلات الشهرية. والموسمية التي دأب على تقديمها في أضواء المدينة وغير أضواء المدينة، كانت شهرته قد بلغت الأوج عندما غنى رائعة الشيخ زكريا أحمد” يا صلاة الزين”التي أعجب بأدائه لها الملحن خالد الأمير الأمر الذي دفعه لأن يلحن له أغنيته الشهيرة” ركبنا ع الحصان”.

    وفتحت له القاهرة أبوابها وغدا بين ليلةٍ وضحاها نجماً من نجوم الغناء في مصر،وظل ذلك المطرب المتفرد بأسلوبه الغنائي، فلم يتأثر بأسلوب المدرسة المصرية، ولم ينجرف إلى تقليد ما هو شائع في الغناء، وحتى حرف الجيم الذي أعتاد المصريون لفظه بـ ج لم يستأثر به صحيح. إنه غنى عدداً محدوداً من الأغنيات مستخدماً الجيم المصرية إلا أنه ظل بفضل أسلوبه الخاص به محافظاً على خصوصية الحرف العربي وكمثال على ذلك أغنية” أهلانين وسهلانين" التي يقول مذهبها الغنائي دقوا المهابيج يا رجال…..وارقصوا يا بنات الحجالة،...



    و من كلمات أمير الشعراء أحمد شوقي وألحان الشيخ سيد مكاوي غنى فهد بلان موشح مال واحتجب الذي سمعناه مؤخراً من المطرب /كاظم الساهر/ بأداء جديد ولحن جديد وتوزيع جديد. بصبغة العصرنة والعولمة

    انتشر فهد بلان كما وصف من النقاد بأنه كالشهب في زمن العمالقة وأصبح مطلوباً في دول الوطن العربي كافة، وأقام بكل دولة عربية حفلات غنائية ناجحة جداً، وكذلك غنى من تراثها المحلي لتلك الدول من مثل / يا غزال رضوى من التراث السعودي وموال يا هلا ومرحبا من التراث الأردني لجميل العاص ويا نجم يا سامر للملحن محمد مرشد ناجي من التراث اليمني





    يكاد” فهد بلان” يكون المطرب الوحيد بين المطربين العرب الذي حلَّ ضيفاً على الأقطار العربية كافة. خلال جولاته الفنية منذ غادر دمشق إلى بيروت. ومنها إلى القاهرة التي استقر فيها، ولا نجد في تاريخ الموسيقا والغناء مطرباً أو موسيقياً قام بجولات مماثلة حتى صح القول فيه : لم يترك فهد بلان بلداً عربياًَ من المحيط إلى الخليج إلا زاره وغنى من فنه الشعبي ما شاء له الحظ أن يغني ".

    وفهد بلان لم يكتف بالجولات التي قام بها إلى الأقطار العربية، إذ عبر المحيطات إلى المهجر في أمريكا ليلتقي بالمهاجرين العرب. إن في فنزويلا والتشيلي أو في الأرجنتين و البرازيل، ليوقظ فيهم الروح القومية. من وراء الأغنية الشعبية السورية. التي حمل لواءها بإصرار، وليروي ذوقهم من هذا الفن الذي حرموا منه في تلك البلاد....

    مَثَلَّ مطرب الرجولة فهد بلان اكثر من اربعة عشر فيلماً سينمائياً ووقف أمام نجوم السينما العربية من مثل عبد السلام النابلسي ومريم فخر الدين وإحسان صادق و جاكلين وحسن المليجي وآمال عفيش وغيرهم، ولكن في مقابلاته التلفزيونية كان يقر بأنه مطرب وليس ممثلاً وفي عالم السينما ليس محترفاً، ولكن طلته ووقفته الجميلة على المسرح وحيويته الرشيقة انعكست بجماليتها على السينما أيضاً ما جعله مقبولاً جماهيرياً أمام كاميرات السينما، علماً بأن بعض أفلامه لم تلق النجاح وبعضها الآخر وجد رواجاً كبير وبيعت منها مجموعات كبيرة، وأفلامه يطغى عليها طابع الاستعراض الغنائي. منها (الوردة الحمراء، لسنا ملائكة، ليالي الشرق، افراح بعلبك، عقد اللولو، البنك،يا سلام على الحب، حبيبة الكل، القاهرون وغيرهم) .

    وقد ذكرت الصحف والجرائد أن النجم فهد بلان حطم أرقاماً قياسية في إيرادات أفلامه، ومن الملاحظ أن السينما المصرية الطاغية في الوطن العربي لا تريد أن يزاحمها أحد من الفنانين حتى من المنتجين، لذا نرى الصحف المصرية كتبت وشهرت بحق أفلامه وأفلام غيره من المطربين الذين هم من خارج مصر، وقبل أن يختم حياته السينمائية قدم مسلسلاً تلفزيونياً بعنوان /أنا أنت/ في شهر كانون الثاني عام 1974، إذ كان الحنين والشوق يدفعه دوماً إلى زيارة أرض وطنه الأم بين الحين والآخر. وفي زيارته الأخيرة قبل حرب التحرير. في تشرين عام 1973 أهاب القائد الخالد حافظ الأسد بفهد بلان أن يزداد ارتباطاً بوطنه وأمته قائلاً له: إن بلدك في حاجةٍ إليك يا فهد، ويجب أن تغني لها فهي نقطة انطلاقك في الأصل، ويجب أن تكون مركز نجوميتك أيضاً....."

    كان هذا التكريم. حافزاً لفهد بلان ليقرر البقاء في سورية، وكانت عودة فهد بلان في خضم الأحداث التي كادت تعصف بالوطن العربي، و في السادس من تشرين عام 1973 دوت مجموعة لا يستهان بها من الأغاني الوطنية. التي زها بها فهد بلان وعدد كبير من المطربين السوريين.....وقد قال الملحن سليم سروة: : لقد غنى فهد بلان من ألحاني عشرة أسلوغونات وطنية. إضافة إلى الأغاني الوطنية للملحنين الآخرين والتي قدمها من صميم قلبه وحبه لوطنه وانتمائه إليه، مما دفع بإسرائيل إلى تقديم شكوى إلى هيئة الأمم المتحدة بأن سورية تهددها من خلال الطريقة التي يقدم بها فهد بلان أغانيه.

    في تلك الفترة غنى من كلمات الشاعر الراحل (عيسى أيوب) عدداً كبيراً من الأغاني الوطنية منها” من يوم ولدنا يابلدنا” التي لحنها”سهيل عرفة”



    وفي عام 1975، قدم فهد بلان على أثر دخول الجيش السوري لشد أزر الجيش اللبناني والمقاومة الباسلة” موال من بلدي”الذي نظمه الصحفي والشاعر الراحل (ظافر الصابوني) ولحنه الملحنان سمير حلمي وعبد الفتاح سكر، ويقع هذا الموال” موال من بلدي” في نحوِ تسعين أغنية شدا بها فهد بلان كلها في تسعين يوماً، بمعدل أغنية في اليوم، وكان يقال إن الملحنين كانا يلحنا الأغنية قبل أن يجف مدادها وإن فهد كان يغنيها قبل أن يستقيم لحنها الذي كان يعطيه هو بالذات صورته النهائية.

    وفي نهاية الثمانينات التقى فهد بلان بالشاعر والملحن سعدو الذيب وهو من بيئته المحلية وعاشقٌ مثله لأرضه ووطنه وشكلا معاً منعطفاً هاماً ورائعاً في الحياة الفنية حيث قدما أغنيات عديدة من أروعها وأبدعها أغنية :
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    عالبال بعدك يا سهل حوران....... شرشف قصب ومطرز بنيسان


    استطاع فهد في تلك الأغنية أن يقدم أفضل ما لديه. من الطاقة الصوتية أسلوباً وأداء، بحيث تطابق شدوه وشجوه مع المعاني الرقيقة للكلمة واللحن.

    وفي يوم 21/12/1997، التقى الصديقان فهد بلان و سعدو الذيب في سهرة خاصة بعملهما الفني غنى فهد في البداية أغنية بعنوان ( يا راحلين الزمن... بدل مواليفا ) وبدأ يتدرب على أغانٍ جديدة من مثل ( يا شام )، ولكن هذه الأغاني بقيت، وربما سُجلت على شكل بروفات في تلك السهرة، ومن هذه الأغاني التي أحب فهد أن يغنيها ويسجلها أغنية تحكي قصة حياته وكأنه كان يتحسس إن نهايته قربت، والتي تقول كلماتها :



    دوار اسأل يا زمن هل من حبيب ......... يا ما حلمت بطلتهُ قبل العمر ما يغيب

    دوار بكاني الهوى وأنا اللي غنيتو عمر ..صدفة وتلاقينا سوى وضعنا على دروب السفر

    فكانت تلك الكلمات هي آخر ما جادت به حنجرة هذا الفنان الراحل الباقي .

    فقد شهد به الموسيقار الكبير رياض السنباطي :قائلاً ( إن فهد بلان هو المطرب الذي كنا بانتظاره.... ). والموسيقار محمود الشريف عندما سئل في لون فهد بلان الغنائي قائلاً:

    (فهد بلان أتى إلى مصر لكي يلقي حجراً في المياه الراكدة)

    أما الملحن الكبير محمد الموجي فقال : ( إن صوت فهد بلان يمتاز بالقوة والجمال...).

    سيدة الغناء العربي أم كلثوم قالت: ( فهد بلان لون جديد وأداءًٌ جديد ومغنى جديد في الغناء العربي...... ).، واعتبر الملحن عبد الفتاح سكر فهد بلان بأنه (توأم روحه ).

    الدكتور علي عقلة عرسان الذي أعتبر فهد بلان فارس الأغنية وتليق له العباءة، وعاشق يتماهى مع عشقه : الغناء، الشاعر والأديب شوقي بغدادي الذي قال : من هو المطرب الذي يمكن أن نسمّيه (سوريّاً) حقاً بعد رحيل فهد بلان، من يملك صوته وأصالته وموهبته وقدراته الخُلقية والفنية الفطرية على اختراق الأوساط الفنيّة العربية جمعاء دون أن يضحي بشيء من أصالته ؟.. وقد وصفه الشاعر العربي الفلسطيني سميح القاسم بأنه ظاهرة فنية غير متكررة .

    إذ في صباح يوم الأربعاء الموافق في 24 / 12 / 1997 عند الساعة السادسة والدقيقة الخامسة والأربعين توقف قلب الفنان الكبير عن الخفقان عن عمر ناهز الرابعة والستين على أرض وطنه وبلدته التي طالما عاش لأجلها وتغنى بجمالها ونقل معالم جمال الأغنية السورية منها إلى أنحاء العالم كافة بصوته الرجولي الذي يعتبر بحق سفير الأغنية السورية إلى البلدان العربية والأجنبية، ونقل جثمانه الطاهر مرفوعاً على راحاتِ أيدي أصدقائه إلى مثواه الأخير في مزرعته غرب مدينة السويداء، ليودع أهله ومحبيه بصوته وهي يغني.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    غالي علينا ياجبل ...... عالي بربعك عالي

    نستطيع القول بعد هذا أنه برحيل مطرب الرجولة فهد بلان فقدت الساحة الغنائية العربية بعامة والسورية بخاصة أحد أعمدتها الذين ساهموا في إغناء المكتبة العربية الموسيقية بالأغاني الوطنية والقومية والعاطفية والإنسانية، لأنه حمل الوطن بفؤاده وراية الأغنية السورية بصوته وحبه لإنتمائه، رحم الله فناننا الكبير فهد بلان شاكراً حسن استماعكم



    السويداء تاريخ 26/7/2009
    avatar
    نـــ الهدى ـــور
    المشرف العــــام
    المشرف العــــام

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 5880
    نقـــــاط جبليــــــــــــة : 37457
    تاريخ التسجيل : 07/12/2009

    default رد: الحياة الفنية لمطـــرب الجبل فهـــــد بـــــــلان

    مُساهمة من طرف نـــ الهدى ـــور في الأحد 13 ديسمبر 2009 - 8:50

    غالي علينا ياجبل ...... عالي بربعك عالي

    مشكور جدا ابو فهد
    على هذا الموضوع القيم والممتاز
    لمطرب الجولة المرحوم فهد بلان
    نعم.......فهد بلان تلك الانسان
    العفوي البسيط.....لقد شق طريق الشهرة
    انذاك من بين عمالقة الفن والطرب الاصيل
    عبد الوهاب وام كلثوم وفريد الاطرش
    وغيرهم


    ________منتــــــــدى الجبــــــــــــــــــل________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    فارس بلا جواد
    مــــديــــر عـــــام
    مــــديــــر عـــــام

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1401
    نقـــــاط جبليــــــــــــة : 20970
    تاريخ التسجيل : 08/12/2009
    العمر : 48

    default رد: الحياة الفنية لمطـــرب الجبل فهـــــد بـــــــلان

    مُساهمة من طرف فارس بلا جواد في الأحد 13 ديسمبر 2009 - 15:38

    رحمه الله و اسكنه فسيح جنانه

    الف شكر لك ابو فهد موضوع رائع
    avatar
    سحر الشرق
    مشـــــــــــرف
    مشـــــــــــرف

    الجنس : انثى عدد المساهمات : 337
    نقـــــاط جبليــــــــــــة : 16238
    تاريخ التسجيل : 12/12/2009
    العمر : 44
    الموقع : السويداء

    default رد: الحياة الفنية لمطـــرب الجبل فهـــــد بـــــــلان

    مُساهمة من طرف سحر الشرق في الإثنين 14 ديسمبر 2009 - 1:35

    شكرا ابو فهد لهذا الموضوع الغني
    ورحم الله هذا الفنان الاصيل الذي لا يسعني الا ان انحني انحناءا احترام وتبجيل لذكراه
    واود ان الفت النظر ان ابنه ايهاب ايضا يملك نفس خامة الصوت وهو يسير في درب الفن ايضا ونتمنى ان يحافظ على مكانة والده العالية

    عماد القنطار
    أســــــــد منتدى الجبل

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 6391
    نقـــــاط جبليــــــــــــة : 42912
    تاريخ التسجيل : 07/12/2009

    default رد: الحياة الفنية لمطـــرب الجبل فهـــــد بـــــــلان

    مُساهمة من طرف عماد القنطار في الأربعاء 16 ديسمبر 2009 - 14:47

    شكرا اخي ابو فهد
    سلمت على تقديم حياة فهد
    مششششششششششششششششششششششششششششكورين

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 10 ديسمبر 2017 - 22:52