الجبـــــل

مرحبا بكم في منتدى الجبل

ابوفهد حسان البحري
الجبـــــل

منتدى الجبــــــــــــــل

الوزير وئام وهاب في قرية رساس دعوة من ابو فهد حسان البحري
إعلان عام: وفاة الشيخ أحمد سلمان الهجري شيخ العقل الاول لطائفة المسلمين الموحدين في محافظة السويداء
شكر وتقدير الى كل من عزانا بالشهيد قيصر هيسم البحري
إعلان عام: لقاء وطني في قرية رساس يضم كافة الشرائح

اسماء الشعراء الذين فازو في مسابقة شاعر منتدى الجبل الاول لعام 2010(الفائز باللقب ابوسلمان سند ركاب من صلخد الفائز الثاني المهندس ياسر الشمعة من حوط الفائز الثالث الشاعر ابو سلمان ماجد رضوان من السويداء الفائز الرابع الشاعر ابو اسعد مروان الحلبي من عرمان الفائز الخامس الشاعر سامر ابو راس من الرحى

اسماء لجنة التحكيـــــم في مسابقة شاعر منتدى الجبل الاول لعام 2010 الشاعر القديرابو اسماعيل فوزات العبدلله والشاعر والاديب ابو وائل ممدوح ابو حسون والشاعر ابو ربيع عدنان علم الدين والشاعر الرحال ابو تمام بشار ابو حمدان والشاعر ابو ناصر حازم النجم كل الشكر والتقدير لهم


    بيرق الشعر لحظة وفاء لقلمك

    شاطر

    ????
    زائر

    default بيرق الشعر لحظة وفاء لقلمك

    مُساهمة من طرف ???? في الإثنين 29 مارس 2010 - 13:35

    الأخوة والسادة شعرائنا الأكارم
    إسمحوا لي أن أضع رد بيرق الشعر العم أبو خالد وليد الحسنية على حفيد دحام بالكامل والشكر كل الشكر لبيرقنا الغالي على هذه المعلومات التاريخية الدقيقة وأمل من الله أن تنال إعجابكم
    مداخلة البيرق أبو خالد النص الكاملفي ظلِّ نظام و سلطة فاسدين حيث تسعى السلطة العابثة لبث كل ما يساعد على تمزيق البلد المُستَعمَر جرت هذه الأحداث التي لم تدوّن بالشكل المناسب كونها اُعتبرت داخلية و ذات طابع قبلي ولأنها في النهاية صبت في مصلحة الإستعمار العثماني.

    إبان حكم المستعمر العثماني عام 1904، كان عرب المعجِل يهاجمون قوافل التجّار من أهالي الجبل، و كانوا يلقون التشجيع من العثمانيين الذين اتّبعوا سياسة "فرّق تَسُد" – كما أسلفنا- فسعوا لإضرام الأحقاد الطائفية والمذهبية و تكريس كل مايساعدهم في ذلك، و كانوا يقتنصون الفرص و يبحثون عن الأسباب لمهاجمة الجبل و فرض سيطرتهم عليه*.

    استمر رجال المعجل بمهاجمة القوافل و لم يكتفوا بالنهب بل كانوا يفتكون بحراس القوافل و مرافقيها فتكاً شديدا، و قد ذهب ضحية هذه الأعمال عدد غير قليل من الرجال.

    على إثر ذلك، اضطر الدروز بقيادة سليم الأطرش شيخ الغارية لمهاجمة المعجل في منطقة "مطوّقات" بلدة "نوى"**، وكانت معركة مهولة امتدت إلى قرية "محجة"، فقُتل من الدروز نحو 70 رجلاً و خسروا 86 فرساً وقد أَسَرَ رجال المعجل خمس شبان إضافة لمزيد الأطرش ابن سليم، و تُجمع المصادر المروية و القصائد التي تلت الحدث على أن رجال المعجل قاموا بقتل الأسرى بعد انتهاء المعركة بسبب مقتل أخ دحام أثناء المعركة (والله أعلم).

    أصبح الدروز بعد هذه الحوادث عُرضَةً للتندر و الإهانة في أسواق دمشق، وازداد دحام إعجاباً بنفسه وتمادياً في تحدياته لأهل الجبل بغاراته المتكررة على قوافلهم، كان آخرها ذبحهم لـ18 جمّالاً بينهم أحد الأعيان (من الثعلة) بعد أن ظلوا يقاومون إلى أن نفذت ذخيرتهم.

    انتقل عرب المعجل إلى "اضمير" بعد اطمئنان دحام لوعد الوالي العثماني بدمشق بأنه سيقدم الدعم العسكري المطلوب - ضد الدروز- إذا دعت الحاجة و بنفس الوقت كان العثمانيون يتحينون الفرصة للانتقام من الدروز بسبب حمايتهم للأمير سلطان ابن الرشيد (2) من بطش العثمانيين.

    بعد الخسارة في "محجة" كتب دحام قصيدة عنى بها الأمير أبو علي مصطفى الأطرش و ردَّ بها النقا على الدروز "مردود النقى"، انتشرت القصيدة في البوادي و الحواضر‘ يفتخر فيها بنصره في معركة "محجة" و يُضرم بها نار الشرّ.

    وهذه هي القصيدة:

    يالله يا معطى العطايـا المجازيـل...ياللى عن الطـلاّب ماصـك بابـه

    يالله يا مجيـب الدعـاء والتهاليـل...تجعـل دعوانـا عليهـم مجـابـه

    اجعلنى عليهم مثل طيـر الابابيـل...وتصبح ديارهم على يـدي خرابـه

    ذيب الاعيلى صاح ذيـب الهزاليـل...يذكر لـه بـوادى محجـه ذيابـه

    ان كان تذكر ياابو على غارة الخيـل...يا خيلنا تاطـاء الـوزر ماتهـابه

    يا صار جمعى وجمعكم بالمقابيــل...يـا ماترا منكـم يرومـل تـرابه

    فـاض خيولـك نـادرات مدابيـل...واللى سلـم هـذاك كاسـب كسابه

    والى وقع حـال عليـه المحاويـل...وبناتكـم عليـه شـقـن ثيـابـه

    لاتحسبوا حرب ابن معجل محافيـل...مرقابنـا محـد منـكـم رقـابـه

    حنا على الطوله عصاتـن مشاكيـل...والسيف حنا مـن خلقنا نصابـه

    دحام قـال القـول حلـوا التماثيـل...وغنوبهـا يـا لاعبيـن الربابـه

    كما ألّف دحام هذا الحداء:

    يا بيك وربعك غربـت...غزّايـةٍ ولـد العـلـي

    ودروزكـم مـا قربـت...بنـده وبلهـا وجبلـي

    من صوت عذرا قوطرت...جدعا ومعها ولد علي

    جريرةٍ مـا قـد جـرت...واللي حضـر يتهولي

    ادروزكم تقفـي بسليـم...مزيـد قفـاه مجندلـي

    يا حيف يا ستر البنـات...الشيـخ عيـا ينـزلي

    بنت الحبيلـي زغرتـت...ام العـيــون الذبلي

    بيبان محجـه سكـرت...عنـد الشـرود الأولي

    و يُقال إن القصيدة وصلت إلى السويداء (إلى حمود الأطرش) قبل أن تصل إلى قرى الجنوب.

    و قد حاول إخفاءها ومنع انتشارها في الجبل في البداية، ليحول دون تفاقم الشرّ من جهة و كيلا تصل إلى مسامع مصطفى الأطرش من جهة أخرى، ودامت هذه الحال لمدة عام تقريباً.

    قدم الأمير مصطفى (الملقب بـ أبو وجه أخضر) إلى السويداء، فاغتنم الشاعر أبو مزيد ابراهيم علم الدين الحاصباني زيارته فدعاه للمبيت عنده، و بعد تلبيته للدعوة و أثناء تلك الأمسية، حمل الشاعر ربابته و أردف " أنا ما دعيتك كرماً مني، بل هناك رسالة/ قصيدة لم تصلك وواجبي أن أُعلمك بها"، و "عدّها" الشاعر على ربابته، فما كاد ينتهي منها حتى وثب الأمير أبو علي من مكان جلوسه و صاح بأعلى صوته "لحّد، أنا أخو بلشه".

    غادر الأمير مصطفى من ساعته إلى "امتان" ليلاً و باشر بمكاتبة أعيان الجبل يعلمهم بمضمون قصيدة دحام ، ثم أرسل المفازيع للقرى.

    سار في صبيحة اليوم التالي مع البيارق قاصداً "لاهثة" (في المقرن الشمالي) لموقعها المناسب ووفرة المياه فيها عن طريق "أم حوران"(3) (أعلى قمم الجبل) متجنباً الدخول في القرى كي لا يتأخر ، و خلال الأيام القليلة اللاحقة بدأت البيارق تتوافد إلى لاهثة (4).

    أثناء مرور بيارق قرى المقرن القبلي في السويداء /عاصمة الجبل/ ، وجدَت حمود الأطرش متردداً في قبول وفكرة غزو المعجل في مضاربها الأصلية بقرية "اضمير" و هنا برز الدور الخطير الذي لعبه الفارس الشاعر اسماعيل العبد الله من قرية "حوط" الذي وقف، بقامته الفارعة الجذابة و ملامح الأنفة التي اشتُهر بها، في قاعة "المجلس الغربي" و أنشد بصوته الجهوري هذه القصيدة الرائعة:

    البـــــارحة باتنّ عيوني سَـــهارى ....عدّي بحبـــس الـــروم يا ناس مكتـــوف

    جتني علــــوم و غثّ قلبي أخبـاره .... يا حيف ثم الحيف يا عيـــــال معـــروف

    يا حيف صــرتوا للخلايق معــاره .... من بعدما هو صيتكم جـــازي الشــــــوف

    يا حيف ثم الحيـف لاه يا خســـاره .... خطـــو الـــولد ينقـــل مراتين و صفـوف

    خطو الولد يجزي عن المـوت ناره .... و ليـا حضرحكي الفضــا تِقُل مــلهــــوف

    خطو الولد تعجبك ريحـة عطـــاره .... مثل بنـــات الـــعـرس للـــعب مزفـــــوف

    نعمــك إليـا قيل خطـــرة زيــــــاره .... تلقــاه مدهـــــوناً على الكيف محفــــوف

    تحسبون شل الفود ضيفة نصـارى.... ولاســــــمن شــــكّارةٍ فــــوق خــــاروف

    شيلوا البراشم من نحور المهـــاره .... وخلّوا المذاري واتركــوا كل مصــروف

    حمود يا ســـتر البنـــات العـــذارى .... يا زبن من قـــرنه على المتن مـــردوف

    تاخذ قضــاها، يا شِـفاتي، بغـــــاره .... يـــــوم الجزا، يــومٍ عن الفعل و ينوف

    مع لابـــةٍ ما جفّــــلتها نــــــــــذاره .... وعيّـوا على الشيمات بالراي و حلــوف

    شـــدّوا على قب الرمك و البكــــاره .... وخلّوا البيـارق فوقها ترجف رجــــوف

    يا ما حـــــلا عند الصباح المــــثاره .... و يضحي سـماها بأصفر العجّ مكسـوف

    و الـــدم بالبيــــدا تبايح حمــــــاره .... و العظم من حُدب المصاقيـل مشـــطوف

    هجّـــوا هجيــج و جدعنّ الوثـــاره .... و بنت الحمــو لا بانت الدق و شــــنوف

    الطيــر لو ســلمٍ الجناحين طــــاره .... السُبق ســالم و أطراف الريش مخـلوف

    الدهـــر دولاب على النــاس كــاره .... مــرٍّ عليكم، مـــرّ ياتيــــك بســـــــعوف

    مال الـــدهر بينا و جزينا البحـارا .... و ربك جمعنـــا بالقــــدر دون مكـــــلوف

    حــومو على دحام حومة صقـــاره.... وخلــــه بعينـــــو ينظر الفعــــــل ويشــوف

    هذاك يســـــــهجن بليا مـــــــداره .... وهــــذاك ياطنـــــــه وهــــــذاك مكشـــــوف

    وإن ما غدت ربع الأعادي دمـــاره .... راحـــت علينــــا بالتعاليل و حســـــوف


    ما كاد الشاعر ينتهي من قصيدته حتى تعالت النخوات و الأهازيج الحربية و شُوهد حمود الأطرش و هو يومي إلى حملة بيرق السويداء بالإسراع إلى إخراجه من مكانه و التوجه إلى ساحة المدينة حيث كان غفر كبير من المحاربين في حالة تأهب تام لمواصلة السير شمالاً.
    قبل أن تكتمل حشود البيارق، انضم فريق من عشائر البدو المحالفة للدروز إلى البيارق، من عشيرة السردية والمزاودة و عرب الجبل و السوالمه و غيرهم.

    بعد أن إلتأم الجمع، أُرسلت النذارة كالعادة**، و كان النذيرإلى دحام الشيخ علي العلي من قرية "تعلا" و بعض الأدلاء من بدو (الحسن)، طُلِبَ من دحام أن يبتعد عن طريق البيارق فإن فعل فلن تكون هناك حرب و إن واجههم فهي الحرب، و كما هو معلوم، هو قرر المواجهة لاعتماده على تفوقه العددي بالرجال و اعتماده على الوعد بالدعم من العثمانيين، و أثناء وجود فريق النذاره عند دحام، دخل أحد التُّجار الدمشقيين و يُدعى "محمد السيوفي" و أعلمه بأنهم سيرحلون- أي التجار الدمشقيين(5)- إلى دمشق لأن الدروز على حدّ قولهم إن طبّوا بإرضٍ سيشعلون ترابها قبل حجارتها ، حينها غضب دحام و أمره بالبقاء وجماعته و أكدّ له بأنه هنا على أرضه سيبيعه خيل الدروز القتلى بسعر البصل (و قد ذكرهذه العبارة الشاعر أبوهلال هزاع عزالدين في قصيدته الشهيرة).

    عادت النذارة بعد أن أتمت مهمتها و أكدت عزم دحام على المواجهة، و قام رجال المعجل و حلفاؤهم بربط حبال (أطناب) بيوت الشعر فيما بينها تحضيراً للمعركة كي تسبب إعاقة للخيّالة و حثّ دحام رجاله على المواجهة وأسلم زمام الأمور لأخيه سلطان، ثم توجه إلى دمشق طلباً للعون من واليها العثماني، و بطبيعة الحال تخلى الوالي عن هذا الوعد بحجة طلب موافقة من الجهات العليا و انتظار الجواب مما دعا دحام للانتظار أيضاً، متخلياً عن تواجده مع رجال عشيرته.

    بدأ الهجوم في يوم الثلاثاء من شعبان عام 1324هجري/ 1906م تحركت الحملة من "لاهثة" لتجتاز البرية الواقعة إلى الشرق من غوطة دمشق، مروراً بتل "ضلفع" و نبع "الخرايج" و في صبيحة اليوم التالي أشرفت على مضارب المعجل في ضمير، و بدأ هجومها الصاعق في ضحوة النهار، بحيث لم يدم القتال أكثر من ثلاث ساعات، و يقال أن المعركة انتهت على يد الخيّالة فقط، و قد استبسل فيها المعجل و حلفاؤهم من (عنزه) و لكنهم لم يجدوا بُدّاً في آخرها من الفرار من ساحة المعركة، تاركين خلفهم بيوتهم مشرّعة و جثث قتلاهم مبعثرة و قد زادت عن أربعمئة قتيل (خطط الشام ج3 ص112) كما قُتل فيها سلطان (أخ دحام) على يد غالب ابن فواز ابن متعب (شيخ عشيرة السردية) (تُجمع الروايات الشفهية على أن 806 رجال قتلوا من بينهم 4 تُجّار دمشقيين)

    عادت الحملة بسرعة مذهلة دون أن تسمح لأفرادها بالسطو على البيوت ، كما يجدر بنا ان نذكر أنه لم تُسجل أية حادثة إعتداء على الشيوخ و النساء و الأطفال و هذا من شيم العرب التي يعتز بها بنو معروف.

    و من الرجال الذين أبدوا مهارة فائقة في تنفيذ الخطة الحربية الناجحة السادة: مصطفى و حمود الأطرش، وهبه عامر، قاسم و هزاع عزالدين، حمد المغوش، حسن سلاّم، محمد نصّار، شاهين أبو عسّاف، اسكندر القلعاني، حيث و ضعوا بيرق السويداء و عربها في المنتصف، و بيرق صلخد مع بيارق المقرن القبلي على اليمين و على اليسار بيارق قضاء شهبا، و كان في مقدمة المهاجمين سليم الأطرش، فبعد أن رأى جموع محاربي المعجل أمامه أعاد بندقيته إلى كتفه و كرّ ممتشقاً سيفه، مستذكراً أبنه "مزيد" (المنيع المغدور).

    أما الحملة فقد نفذت خطة الهجوم في مدة لم تتجاوز يوم و ليلة ثم عادوا ظهيرة ذلك اليوم فقطعوا "سكّرة" براق، و توزعوا مساءً في قرى المقرن الشمالي قبل ان يُعدّ الوالي عدته ليقطع عليهم طريق العودة في ذلك المكان.

    و قد أجمعت الرويات الشفوية على أن الدروز لم يخسروا في تلك المعركة سوى ثلاثة رجال هم : عثمان كيوان (سهوة الخضر)، منصور أبو منصور (صلخد) و أنيس محمد الشعار (السويداء) و فقد حلفاؤهم البدو رجلاً واحداً من (المزاودة) فقط.



    ______________________


    (1) دحّام: هو دحام بن ناصر بن فالح المعجل/ من قبيلة الاشاجعة من الجلاس من ضنا مسلم من قبيلة عنزة الوائلية 1870/1911م

    (2) سلطان بن حمود العبيد الرشيد من أمراء شمّر الوطنيين له صداقة مع الشيخ علي عبيد، التجأ إلى الجبل عام 1904 هرباً من ناظم باشا والي دمشق العثماني بعد هربه من بيروت، وكان أنذره التاجر النجدي ابن بسام بمكيدة دعوة السلطان عبد الحميد الثاني له ، وصل دمشق بحماية آل المهايني الوطنيين ثم وصل إلى"الصورة الكبيرة" بوساطة التاجر شمس الدين حمد أبو طافش (من أم الرمان) لمضافة الشيخ واكد زهرالدين في العاشر من تشرين الثاني 1904، و من ثم تنقل في ربوع و ضيافة أهل الجبل (خلخله، شهبا، الشريحي و غيرها من القرى) إلى أن بقي ضيفاً على الأمير مصطفى حتى شاء العودة لدياره، فأرسل الأمير مصطفى برفقته ثلة من الفرسان بقيادة يوسف زين الدين و شيخ العيسى رثعان بن ماضي.

    (3) أم حوران: أعلى قمم الجبل، تقع إلى الشمال الشرقي من نبع القينة.

    (4) بعض المصادر المروية تذكر قرية الهيت، وهي تقع للشرق من لاهثة بعدة كيلومترات.

    (5) التجارالدمشققين كانوا عبارة عن سوق متنقل يضم ما يقارب سبعين خيمة كي يغطوا حاجات هذه المدينة المتنقلة.

    سيطرة العثمانيين على الجبل كانت شكلية فقط، فقد استطاع العثمانين بناء أول قلعة لهم في الجبل 1891 على إثر الثورة العامية (1885-1890)

    **

    مقتطفات و تفاصيل من بعض الروايات الشفوية:

    - معركة "محجة":

    بعد أن وصلت النذارة، قام دحام و رجاله بغمر الأراضي -التي يتوقعون الهجوم منها- بالماء ،من نبع الدلي المعروف، و هذا ساعدهم في شلّ حركة الخيالة في هذا المستنقع الاصطناعي.

    في الحقيقة لا أملك معلومات و تفاصيل عن هذه المعركة، سوى قصيدة الصمعير التي يحث فيها شيخ عشيرة السلوط على مد يد العون للمعجل و هذه القصيدة تقدم بعض المعلومات:

    يا راكب الما قيل علي ســـــــــفرنا......حمرا تغض عضودها للمشـــاعيب
    قوم اركبه يا القــرم حيثك صقـــرنا......خميس قطّــــاع الفرز عـــدّه الذيب
    مني لابو ســــــليمان خــذله معنــا......طلال خلفـــة حــر من منقع الطـيب
    تشاوروا يريدون راســـــك معنـــا......الله يفكـــك يا ذعّــــــــار الاجــانيب
    من ملح الصـــــرار لقيعــــان خنا......جِنّك على ســــرد الســـبايا مراكيب
    مثل الجــــراد اليوم طبوا وعــرنا......يمشون من روس العلا والمـــراقيب
    حمر البيــــــارق بالفــــلك رفرفنـا......وجموع مثل الغيم تمشـــــي بترتيب
    طبّـــوا بيوتٍ للـــعمد شــــــولحنا......وتقاطعـــوهن بالســـيوف المحـاديب
    الله على عيفــــــان خــــرّب وطنا......ننخي عليه الرب والخضر وشـعيب
    غــربي محجي خيــــولـهم وقفنـــا......مثل السباع الباغيين المكاســـــــيب
    يتنون أخـــو بلشي زبن المجنــــة......ســلطان يا ســتر البنات الرعــابيب
    ونهــــوش عند بلادنا وملك أهلنـا......وحـــــارم علينا نقلهم كـام ما نصيب
    صاحن ســــــلوطيات لك زغردنا......والخيل بالفرســـــان اقفت جنــاديب
    صار الخسر يا دروز منكـــم ومنا......وسط النجع وقعوا كثير المصـاويب
    حتى القبور البلـــــوطى حفــــرنّا......بحظي قبور الدارســة حفـرها عيب
    والله لــــــــونو تلاحـــــق ثقـــلنا......ما يفكــكم يا غير وادي المـــزاريب

    - معركة "اضمير":

    • وصفت بعض الروايات الحملة و ذكروا أن عرضها كان يعادل المسافة ما بين قنوات و المزرعة، و كان الرجال يقبضون على الحجل و الأرانب التي تتعب من كثرة الفرار و لا تجد مهرباً.

    • حين أقبلت البيارق على نبع الخرايج، أرسل الأمير أبو علي مصطفى عيون للاستطلاع، وحين عاد أوّل المستطلعين، تقدم الأمير مصطفى الجموع ليعرف منه ما رأى على انفراد، بادره الأمير بالسؤال (عَلِّم) أي أخبر فكان جوابه " إن كان ها السواد (بيوت الشَعر) اللي شفتو كله عربان، قوم تاخذ و لا تتاخذ (أي لا يُغلبون)" فما كان من الأمير إلاّ أن ضربه فأوقعه عن حصانه، و قال له "ويحك ستهد من عزيمة الرجال"، و قدِم آخر (عريج أبو مطرق) فقال:" أنا بقول إنو هالعرب يكفّوا أهل السويدا وحدهم، الاول يلحق، التالي ما يلحق"، فقال له الأمير لا تزد على ذلك.

    و بعد هزيمة المعجل طُلب من أخت دحام أن تذهب إلى دمشق لإعلام الوالي بما جرى على ألاّ تزيد أو تنقص مما رأت و فور وصولها طلبها الوالي للتأكد مما روي له - تلفيقاً- عن جرائم الدروز، فسألها: يقولون إن الدروز قتلوا الأطفال و سبوا الحريم، فأجابته:" عيّ الله عن عيال معروف، ما كانوا يقولوا غير زغردوا يا بنات، و كانت شهادة صادقة.



    و قال الشاعر أبو مزيد ابراهيم علم الدين الحاصباني بعد هذا الانتصار قصيدة لا أعرف منها إلا هذين البيتين:

    ما تعـــلمن يا ارشـــيد دحّام ما بان .... ياللي على اهل السويدا تنخيّه

    المراجل ما هي على جمّال نعسان .... النعس لو طبّ بالســـبع يرميه

    قصيدة (مرتلة) أبو هلال هزاع عزّالدين (الذي أعدم لاحقاً على يد الأتراك في المرجة بعد حملة سامي باشا 1911) و الذي لم ينسَ وعد دحام للتجار الشاميين ببيع خيول الدروز بسعر البصل، و إليكم ما أعرف منها ( بمساعدة الأخ أبوخالد):

    أوّل كــلامي نحمد الــربّ العـــلي .... الخـــالق المعــبـــــود مــــــولانا الأزلْ

    و الشـكر للهادي الأمين الأفضـــلِ .... خـــــاتم جميع الرُســل و أكرم من بذلْ

    من بعـد ذا قــال الأديـب مرتـّـــلي .... أبيـــات صـــدقٍ ما بهـــا لفظــــة زلـلْ

    قم ياقـــلم أخــدم بيـّدي و عجّــلي .... فـــوق الطـــــلاحي جِدّ لا تشــكي مَللْ

    أكتب قوافي من معاني مجمّــــلي .... وانخب رســـــــولٍ يقطع الدوّ و يصـلْ

    من فوق شملون أصيل مســلسـلِ .... حـــرٍّ عشــــــاري مثــل غيطــوفٍ فتلْ

    متعـــودٍ قطع الفيــافي هــــوجلي .... وافي الخصـــايل معتدل أحمر شَــــعلْ

    إليا همس ثوّر كثـــورة مرجـــلي .... يشــــبه لظبي البــرّ لــو فــَزّ و جفـلْ

    خُرج العقيــلة بالحـــــريرِ مجللي .... بالقزّ محبــوك الشــراشـف و الشِـــللْ

    قوم اعتلي من فوق ظهره يا علي .... و احرص على نفسك و حذراك الكسلْ

    حيثك بعز الدين قرمــة مسـلسلي .... منســـوب من جدين شــــــيّال الثِقــــلْ

    وتمِد من وادي اللــــــوى بالأوّلي .... محفـــــوظ بـــأمــر المهيمـــن لم تزلْ

    دربك على ظلفـــع ولا تتمهّلــــي .... وانحـــر شـــمال على الخرايج بالعجلْ

    تلفي ضمير الصبح نوّخ وانــزلِ .... ونادي بأعلى الصــوت يا أهـــل المحلْ

    وين العرب نزلت و وين المعجلِ؟ .... وين الذي جتــه النــذاره و ما رحـــلْ

    ينبوك شـرقي السيل تراها نازلي .... جنب البــراك محاضنـــه طنب الجبـلْ

    تلقى الصهاوي كالخشــاع مظـللي .... هي منـوة الجوعــان بســنين المحـلْ

    البن فيهــــــا كيف راس المبتـلي .... عفي النشــاما كفــو لو ركبوا الأُصل

    تلفــي على دحـــــام قبلٍ تســــألِ .... و تخــــاطبو بأفصح لســـانٍ عالمهلْ

    قل ليه يوم جاك النذر ماترحلــي .... خفة عقــل منكم جــرت ولا جَهــــــلْ

    أما ســـــمعتم بالحروب الأولــي .... يا ما لنا عـــــادات عا حــــرب الدولْ

    لو كان إبن ســــعود بهالمنــــزلي .... أو كان ابن رشــــيد هدّ و ما مَهـلْ

    جتكم بني معروف تحدي صـايليِ .... تشــــبه لعقبان الكواســـر عالحجـلْ

    نســــقي العدا دم الأفــــاعي قاتـلِ .... يا ما لنــــا عــــادات نتــــولّى حِللْ

    جينا وجيتم والرسول الماطلـــــي .... ظهر النهار وقارنت ســــاعة زحـلْ

    تبقى الفوارس كالعرايس تنجلي .... تخبط كما فهـــدٍ خبـط صيد وقتــــــلْ

    من بعد مدحك نفسكم بالمرجــلي .... قــولك تبيع خيـــولنا بيــــع البصــلْ

    عند اللقا عفت الحــــلايل تِعولي .... و مزرّعة بالبيـــد كالطـــرش الهمــلْ

    كم فــارسٍ منكم يعض الجندلــي .... خيه شــــرد عاف الشهامة و انخبـلْ

    من نــــارنا إلي تهبّ و تصطـلي .... كم ولدةٍ منكـــــم على الغـــرّة اندحلْ

    غصبٍ تزغرد ثــمّ تبدي الولولي .... كـــــم بنت قصت فوق غاليهــا الجِدلْ

    تنخي ما لاقت لا نصير ولا ولي .... تبكي ولا شـــــافت لكم زول بســــهلْ

    وبشــــفنا ناخذ لجـــدعه و العلي .... في روضةٍ متواسعه ما هي ســـــهلْ

    عفي ابن فواز و عفي الجنــــدل .... و النعـــــم و النعمين من أهل الجبـلْ

    هذا جِـــزا و أكبر جِزا للعــــايلِ .... محمود وجهه اللي قضا بحــق و عَدلْ

    و اختم كلامي بصلاتي عالــولي .... مكسوفه من نوره كما الشمس اشتعلْ


    وهذه أيضاً قصيدة لأبو هلال هزاع عز الدين الحلبي

    نطلبـــك ياللــي مالنـا رب غيــره.....تجعل لنا بعد العسر طرق تيسير
    تفزع لنا بعطفٍ ولطفٍ وغيــــره.....وبالسعد تقرن جمعنا دوم تا يسير

    ومن بعد ذا يامعتلي فـوق عيره.....حرة زعاع معرّبة من العصـــافير
    وشــــدادها ما هو تلافيـق عيره.....ليا زرفلت ما يلحقوها العصـــافير

    اتمد من وادي لوانــا العْصــيره.....قبل المغيب تطب رجم المـــداوير
    معشاك تمرٍ مثل شهد العَصــيره.....اللي جنوها من الخلايا المــداوير

    ومن الفجر اركـب ذلولك و ثيره.....و قبل الضحى ملفاك مقصورة اضمير
    ملفـــاك شـــــيخٍ كل عجٍّ يثيـــره.....خيّر و لكن عا التحـــــــاريك ضمــيّر

    دحــــام ما عانيت هك الجريــرة.....و ذبح المنيع و لا خشـــيت المعـــايير
    لاعين من تغوى بلبس الجريــرة.....لا بد نجيكــــم كــل حيــــنٍ معــاييـــر

    بصربة هدّ النـــوابي صــــريرة.....هــــدم القـلع عــــاداتهم والــــــدواوير
    بالكون تسمع للمصقـــل صريرة.....نهفي الخصيـــــم ولا لقــــوه الدواوير

    رعد قصف هد الشــوامخ زميرة.....من ظهر حـــــوران العذية نوى يسير
    امطر شـــــــيوخ بالفـــلا زميرة.....وشـــــــبان لقلـوب الاعادي نواســـير

    سيله غشى المعجل شمالي البحيرة.....بـ سـاعةٍ يشــبع بها الوحش والطير
    جدعة قفت وخــــوان عـذرة بحيرة.....تطلــب من الله يكونلها جناح وتطير

    كم ولدةٍ وســــــنا بوجه الكســـيرة.....خيّـــه شــــرد وامه واخته معــــافير
    ها ذاك مذبــــــوحٍ وهذا كســــيرة.....وها ذاك فاهو يلهم القـــــــــاع تعفير

    من فعـــــــل شيخان تقود العشيرة.....من كـــــل قرمٍ كنّه ذيــــــاب والزيـــر
    كم ولــدةٍ تنعي غوالــي عشــــيرة.....من ضرب هندي ورشق بزر الموازيير

    ليش انت يا دحـــــام باعك قصيرة.....عينك تشــوف جموع جيش الطوابير
    مرباعكم عالطــــــايلة و القصيرة.....يا ما ذبحنــــا قبل منكــم طـــــــوابير

    عفتوا حللكم والحــــلايل وغيـرة.....وصــــــــاروا ودايعنا على الشر والخير
    عاداتنا نحمي العرض حكم غيـرة.....نلقى العـــدو بالســــيف والضيف بالخير

    يحرم عليكم تســـــــكنوا عاد ديرة.....وتنــــــام وعيـــــونك هنــايا ومقـارير
    هذي وصاتي وبالفــــكر عاد ديرة.....ما ينفعــــــك بهتـــــان زور وتقـــارير

    يا من يودي لابن دوخي ذخيـــرة.....أغلى النصـــــايح ما يبـــــاع بدنــــانير
    وان اســــعف الي للخلف بذخيره.....لازم نعـــــــاين حلــتــه بعــــد وتنـــير

    الحمــــد للي عــــــالم بالســريرة.....واشــــــكر صفيا ليـــــــه مجن مظاهير
    ينصر ملكنـا المعتلي عالســــريرة.....ويجعــــل جنـــــوده عاعـــداه مظـاهير


    قصيدة الشاعر اسماعيل العبدالله (أم حوران/ طريق العودة):
    ملاحظة: النقاط تدل على مقاطع أو كلمات لم أستطع معرفتها:

    حرٍّ فقع من راس حـــوران فــــاتِ .... صاد ابن معجـل دون تدمـر و جيرود

    هملول رعداً تزعجـــه عاصـفــاتِ .... و باضمير سيله صبّخ القاعِ و سدود

    أبو حسن قاد الصـواري بشـــفاتِ .... و أبو علي جـــاب العــزيمة بزنـــود

    أخوان بلشــــه معطبين الهــــواتِ .... كســبوا النفايل وارثينــا من جــدود

    و باضمير جدعنا جسيم الشــواتِ .... و بمـــراحهم حولين ما ينظف الدود

    ومن عقب ذا يا راكب اللي يواتي .... من سـاس عراة الهجاهيج مشــــدود

    ملفاك ريف اللي هشّ للجايعـــاتِ .... القـــرم أبو ياســــين بالشـام محمود

    فيّض عليه علومنـــــا النايجــاتِ .... وإياك هرجـــك يا الغليم عن الــــزود

    .................................................. ..

    هاذي قضا غراتهم و الشـــمــاته .... وعـــلمٍ يونس يبعدونه هــلا القـــود

    مثل القيـامـة يومهـــن بس واتي .... بـ زوم صرصر زلزل الكون برعــود

    و فيّض طوال الشــــعب بمفرداتِ .... يمطـر رصـاص وناسي الغيم بارود

    هذاك ياطنّــــه و هـــــذاك مــــاتِ .... وهذاك يشــــهد له و هـــذاكِ منقـود

    دحـــام مقفي و لا تهنّى بحيــــاتِ .... نزل الجزور و طـالب الله عن الفـود

    وخلّى الحريم بنجعهــــا نايحــاتِ .... عقب التــدرّك و التــــلازيم بشـهود

    ولا استحى من مهرج المعيـــراتِ .... و حريمهم عقب الغوا تلبس السـود

    و فعال ربعي باللقـــا متعبــــــاتِ .... يدعــــون حيد الزمـل بالفعل مفـرود

    وبوجوه ربع اللـ تروي المرهفات .... عيال الدروز نهدم عالي الطـــــــود

    و قال الشاعر اسماعيل العبد الله أيضاً:

    مَزْنٍ نشــــا من باب صلخد و عرمان .... حيقوق لاما دفــــق الـوبل بضمير

    وبرقه ســـيوف و ناشــي الغيم دخان .... يمطر على نزل الأعــادي ..........

    ركبوا على شحف المداغيش طرشان .... و باليك سادة تكسّر العظم تكســير

    و بوجــــوه ربعٍ فعلهم يرفـــع الشـان .... و قطّاعة بالســيف روس المناعير

    زومـــات يبدي جمعهم تقول ضلعان .... ومن فوق حيل مصلهمات المشاهير

    و بحر الليالي يزعجك سـفن سـكران .... و يتلاه من زخم النشامى طـــوابير

    و بضمير صادوا عفسوا الريش عقبان .... و مخ الفرنجي دمــر النزل تدمير

    و بالكـــون هاذا طاح بالوقع ســــلطان .... و الكـــــون الآخر .................

    الطيـــــر عيّد عــــازم الذيب كرمـــان .... على النشامى و المهارى الغنادير

    قـــــوم اعتلي عقبه مهوّش الســـرحان ....و حــــالن عليه معســراتٍ مسامير

    و مصبــــاح كان ينـــوّخ بباب ميــدان .... و عند الشــوام مكرّمين الخطاطير

    و ذبّــــاحة للضيف من كـــلوة الضان .... و أهـــــل الـدلال المتعبات المباهير

    يا عيـــال بابا، يا محاســـــــين البـدان .... يا بــادعيـن الهــرج عيبٍ و تزوير

    الحــــرب ما هو بيع صـــابون و لبان .... و لا هــــو تهكـــم من هذرٍ و تعيير

    الحــــرب وِدَّه غلمـــةٍ تقحــــم الجــان .... و مروين باللقوات حُدب الشـماشير
    ................................
    و بعد أن علم الشيخ أبو حرب (من عشيرة السردية) بهذه الواقعة قال هذه القصيدة:



    بالله خبروني عن الذي بالملا صار ... حتى نخبرّكــــــم بفحـوى لســــاني

    أشوف خطو الناس تُبّع و شُــــعـّار ... والكـــل منكـم عالقصيدة نخـــــاني

    أديرهــا ما بين فكري و الافكــــار ... يا ما ندا من المهدي و عليها هداني

    لا يا بن معجـــل يا بعيدين الاذكار .... و ين المنيع اللي انكســــب الأمـانِ

    عقب العطاوي و ادّعيتو بالانكـار .... و للبــــوق سويتوا دروب و معاني

    جوك الدروز اللي عالحرب صُبّار .... و ربـــعٍ يخلطون الرمك للحصانِ

    عقب الصحا ياتوك تمشي بالهجار .... و فرنــالكم عالحول عيش بالزمان



    وبعد هذه المعركة قال الشاعر ارشيد ابن اصمير قصيدته التالية، يلوم بها دحام و يتمنى لو أنه حضر المعركة:

    من فوق أشهب يا رســــــولي تثنّا .... و خذ لي كتابي لا أشــراف المـزايا
    انحــر قبل لمّـا الجبــــل توصــلنا .... ونوّخ ذلــولك عند قـــوم ســــــخايا
    الحــــلبي كبير البخت وكبير سـنّة .... و ولــد المغــوش يا ســـليم النــوايا
    وقفطــــان ابن عــزام شـــيخ مكنا .... وخــــوات بلشـه مــروين الحنـــايا
    و ولــد الهنيدي بالقــرايــــــا تأنى .... عسـاف وابن سـلام قاضي القضـايا
    لــومي على دحــام ولا لـــــومكنا .... هــــوي سـبب ســفك الدما والبـلايا
    علمٍ لفـــــانا من قبــل وصـــــلنــا .... بعلـــومكــــم يا دروز حِنا درايــــــا
    وآتى خلف بلســـانكم وخبــــــرنّـا .... وانـــذر وصيـــح لا تكــونوا بطـايا
    دحـــام دار يفــــــاقــــع بأصبـعنـا .... الفقـــع ما يـــرعب قـــلوب قســـايا
    جمعـن نصانا واصبــــح بمنزلنــا .... وغزّوا بيــــارقهم عـ أربـــع زوايـا
    مثل البواشــــق او عفاريت جنــة .... غـــاروا علينــا خيـــولهم والمطايـا
    وبثــار مزيـــــد كـل منهــــم تكنـّا .... وهــــالو كســـيلٍ طـاف بين الودايا
    ســـــلطان اخو دحام للحـرب دنـّا .... واطـلــق عليهـــم بالبــليكي رمــايا
    شوف الرجال تغار والســيف غنّا .... وشـوف العرب عمال تغدي ضحـايا
    دحـــام علمي فيك مركــــز امــلنا .... والي بخبــــري كنت ذيب الشـــلايا
    حريمكـــــم ببيوتكــم زغـــــــردنا .... شــــــربوا قهــــاويكم شيوخ الوفايا
    ليا صار تهتوا حين خشـــوا مكنــا .... بعتـــوا النسا وانتم جزيتــوا الولايا
    وين رولا وصميــر ما يصمــــدنا .... وين الامـــــارة والابطــال القــوايا
    والله حنــــا ما نقبـــــل عذركنــــا .... عارٍ على اللي يرتضـــي بالدنــــايا
    دحــــام ودعيت الخصــم يقهـــرنا .... ولا عرفت وش تفسير فعل الطغـايا
    عارٍ تســـلط للأبــــــد رافقنــــــا .... ويـــاما نصحتك ما قبلت الوصـــايا
    ســــيف المهـند بيدمـــاكم تحنّــــا .... يا ريت كفّـــوا على جميـــع البقــايا
    دحــــام لو تدري ولو تعـــــــرفنا .... بروج العـوالي ليش صارت وطـايا
    حنــا بغينــــا وربنـــــا عاقبنـــــا .... من فعـــلك الموشـــوم جبت الأذايـا
    قطــاب مكمـن عالدرب مرابطنـا .... ما تعـــــرف الخطــار الهـم خطـايا
    البـــــوق ما هــــو للاجاويد سنة .... والغـــــدر عند الله ما لــــو وقـــايا
    ما ضـــامني غير الذي مفـــارقنا .... نـــار الغضى قطاب داخل حشـــايا
    لا اعِنّ عنّات الــوجع مية عنّـــة .... وحـــرام شـــراب البن وهذا جزايا
    يا دروز لوكون حضرت ما تمنى ....عيبٍ عــلى اللي ما يروي الحنـــايا
    كرمــال هلي قوطـــر ومـا تهنى .... ولعيــــن هاللي ترمـــلن والصبايا
    لافعـــل فعـــايل بالكتب ســـجلنا .... تبـــدع بهـــا الشـعار جملة وروايـا
    أهل الشـــرق والغرب يتنــــاقلنا .... وتغــــدي تــواريخ علــومه حكـايا
    أني رشــــيد وصـــربتي تعـرفنا .... يا دروز غير نجـــول وسـط القرايا
    ناخذ بثــــــار اللي غدوا مذبحنـا .... وادعي الدمـــا كالسـيل تجري قناية
    ولاقطع طنا معروف من مبدهنـا .... ان كــــان رب البيت جبـــلي عنـية
    لاكسـب منازلكم ويصبح جبلنـــا .... وهـذا جبـــل للعـــرب وانتم بــرايا

    و رد الشاعر فندي خزاعي عزام على قصيدة ارشيد ابن صمير بهذه القصيدة:

    برق لعــــــجْ عجـل المطـــر يوم بنَّا .... خمَّ الفــــروع و فــــاض يمَّ الثنـــايا

    البــــــرق اللي زلـــزل القـــــاع منّا .... هـــدّم قصـــورٍ عاليــــات البنـــــايا

    هدّم ديــــار الضــــد و بيــــوتهّـــــنا .... خلّى العمــد مســدوح لــون الرمايـا

    الغيم أبو طـــلال من يـــــــــــوم دنّى .... رجّف قلـــــــــوب خاينين الـــردايا

    وابو حســــــن حمود شـــــــاويرهنا .... بمقـــابل الفرســـــان عطب الهـوايا

    وابـو علي ريح الشـــــــمال جلبنــــا .... قــــاد البيـــارق عجـل حـلو المـزايا

    مـدوا الجـــــرود ومشـــيت فروعهنا .... شــــبه الجــراد وقاصــدين الرعــايا

    عشــوا الخـرايـــج واكتمــل جمعهنا .... متــــلايمي ما بين فُلــــح وبـــــدايـا

    حمــــر البيـــارق زيّن الـروض منـا .... بعيــال عا ضرب الفرنجي ســـــخايا

    كله شـــباب و ما فطــر بعد ســـــــنّا .... يردن حيــاض المــوت ورد الظمـايا

    صفوف الفشك تلمع على صــدورهنّا .... ما الهم مقاصد غير كســـب الخطـايا

    شـــــدوا و مدوا و انتشــر جيشـــهنّا .... مثل الجـــــراد القــاصدين الرعــايا

    و تراوجـــت مثل البــحــور المكنّــا .... العفــــــو لله يـــــوم جتنـــا العنــايـا

    طلّـــــوا البيــــارق يمــكم واقبـلــنا .... لن البيـوت مرحـــرحة طنعش مــاية

    ولن الخيـــــام منصبـــة وســــطهنا .... والســـــوق داير مثل باب الســـرايا

    كـزّوا الجهـــــام بشــــفّهن ينطحـنّا .... وقالـــــون ذول صْليب اهـــل الردايا

    يا عيـال شـــدّوا ارواحكم و احصدنّا .... واللي يقصّــر راح ســــهمه هبـــايا

    اخــــوات بلشــه صـربة ســـباع كنّا .... مـزيد حضر يا مــدورين الفِـــــــدايا

    اخوان شــــيخة اطــــلقــوا عنانهنـا .... شــبه الصقورة فوق ســرج السـبايا

    ولد المغوش أحدب الســـيف ســـــنّا .... يرمي عشـــــا للطير عقب الشـــوايا

    غالـــــب ولـــد متعب عليهم تكـــــنا .... الذيب ابو ســـــرحان بين الشــــلايا

    هدّوا البيـــوت وغفرهـــم شــــــيلنا .... ألفين شــــــقة بيت غيــر الخبـــــايا

    عقب الغـــــــدا ريعـــون لنعـــــدهنا .... خمســـمــاية ذول راحــــوا ضحـــايا

    ودحـــام شـــــاخ بشـــيخته ما تهنـا .... وكل يوم قاظبلــــو دروب الطغـــــايا

    ومن بعد ذا شــــــديت حـــــرٍّ معـنــا .... ســــيهوجةٍ تقطــع دروب الخـــــلايا

    ليا زرفلت بالقــــــاع ما تحــــــوْكّنه .... ولـ ارشيد ولد ســـــمير مرسـل هدايا

    يا ارشــيد ولد سمير وش تشــــهدنا .... نذعـــر طبــول الحـرب يوم اللقــــايا

    ان كنتم اشراف ســـلام ما تنكــــرنا .... ولا تنكــر الآيــات وزين الوصـــــايا

    ابراهيم باشـــــــا قبلكــم يذكـــــرنا .... ســــــتين ألف اللي دعــــوهم هفـايا

    ويوم القحــاطي هجــوتي خــــابرنا .... يومٍ تِخضّب زلمــــكـــم بالدمـــــــايا

    تمنيت من الــــرحمن الكــم مثــــــا .... وخيـــلنا تقـــابل خيــــلكم بالوطــايا

    ويصير شـــلع ومنع منكــــم ومنــا .... وننصب على الصفين ســــوق المنايا

    لــــو بالتمنـي ودّنـــــا تحضــرنّــا .... خيلٍ تقـــابل خيـــلكم بالــــوغــايــــا

    صاحــوا بني معــروف لا توقفنـــا .... من شي تنـــــاخوا روحوهم شــــتايا

    عِلق الذبح يا ارشـــيد بشـــــناقهنا .... واللحـــم صوّم للســـــيوف الرهــايا

    من عقب ساعه واصفــر البين غنّـا .... و الـــدم داعـــج مثل ســــيل القنايــا

    ونتعذرك يا ارشــيد لا تواخــــــذنا .... ما جابنا للحــــرب كــــود الـــــوزايا

    وإن طعتني يا ارشـيد لا تطولنــــا .... وادخل على الطرشـــان وسط القـرايا

    ان كان تبغوا الصـــلح ما نصد حنا .... وان كان تبغوا الحرب ما حنـــا وتايا

    يا رب تعفي عن رفـــاقي وعنـــــا .... اطلبــــك يا رحمـــن تســـــمع دعايا

    يا خالقاً للنـــــــاس نـــارٍ وجنّــــه .... توقي بني معــروف من كل ســــاية
    avatar
    بشارابوحمدان
    مشـــــــــــرف
    مشـــــــــــرف

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 372
    نقـــــاط جبليــــــــــــة : 16388
    تاريخ التسجيل : 03/01/2010

    default رد: بيرق الشعر لحظة وفاء لقلمك

    مُساهمة من طرف بشارابوحمدان في الأربعاء 31 مارس 2010 - 1:17

    أبو ساره الغالي

    في الحقيقه هذا المجهود المبذول يستحق الوقوف عنده

    أولا لك كل الشكر على ما قدمت

    ثانيا

    حياك الله على هذا النقل الدقيق والسرد الرائع

    ثالثا

    هناك إلتباس كبير على هذه الحادثه من قبل عشائر كثر

    وفئات كثيره وبنقلك لهذه الحادثه وبهذه الدقه

    سوف تجلي غبار المتلبسين والمفسدين عن تاريخ الجبل

    وشجاعة وكرم أخلاق وبطولة حرب وعفة نفس

    أبناء معروف

    الشكر لا يفي بالغرض ولا يعطيك حقك

    تقبل ودي وتحيتي
    avatar
    ابوفهد حسان البحري
    الادارة العامــــــــــــة
    الادارة العامــــــــــــة

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2027
    نقـــــاط جبليــــــــــــة : 23372
    تاريخ التسجيل : 06/12/2009
    العمر : 42
    الموقع : الامارات -العين

    default رد: بيرق الشعر لحظة وفاء لقلمك

    مُساهمة من طرف ابوفهد حسان البحري في الأربعاء 31 مارس 2010 - 4:58

    ابو سارة العظيم:

    يشرفنا هذا التاريخ العريق الذي يحمل بطولات نفتخر بها ونرفع رؤسنا على مدى الاجيال

    وكما يشرفنا اكثر على مجهوووودك العالي والثمين الذي له قيمة في النقل والاحداث الدقيقية

    ااالف شكر لك الى ما نقلت وكتبت ودووونت

    ترفع للتثبيت وبكل فخر حتى يكووون عنوووووووان هذا القسم

    ????
    زائر

    default رد: بيرق الشعر لحظة وفاء لقلمك

    مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء 31 مارس 2010 - 16:09

    أيها الأحبة أسعد الله أوقاتكم
    لقد كان لي شرف تلقي رسالة خاصة من البيرق الغالي وهي عبارة عن قصيدة للشاعر الذي جاوب حفيد دحام بالمعلومات التاريخية عن الحقيقة بقصائدها كاملة .
    وهذه قصيدة البيرق العم أبو خالد وليد الحسنية
    اقهر يا بن دحّام يا تايه الشور\\\\\\\\\مثلك سفيه ولا يثمّن جوابه

    اقهر يا بن دحام ما دمت مقهور\\\\\\ودامك برم ضمير انشد خرابه

    اقهر يا بن دحام يا راوي الزور \\\\\\\\يللي تغثّ النفس مثل الذبابة

    يا فاضحٍ جدّك وسكان القبور\\\\\\\\\\\يا نابش علموٍ عليكم عيابه

    انت يا بن دحام مبلي وموتور\\\\\\\\\اغويت نفسك يا سليل العصابة

    بالك تناطح اكرم الناس وتخور\\\\\\\\\وتحطّ من قدر الرجال الذيابة


    كانك بغيت العلم العلم مخبور\\\\\\\\\\تنطق به الشيبان قبل الشبابا

    جدّك كريه الذكر بايق ومغرور\\\\\\\\يختل عباد الله ويسرق زهابه

    في سوح امحجّة بليات دستور\\\\\\\\تعرّض لطرقي مننا مع اصحابه

    اللي ذبح واللي معه راح ماسور\\\\\\\\اجهز على نفسه وفرّغ جيابه

    وقام يتفاخر عدة شهور وشهور\\\\\\\\\\وراح يتعاير ربعنا في غيابه

    يحسب بني معروف ما عاد له دور\\\\\\تسكت على حقّه وتنسى حسابه

    تواعدو ربعي على يوم مذكور\\\\\\\\وكلاًخذا سيفه وجهّز جرابه

    من حول شيخٍ اخضر الوجه منصور\\\\\\ابو علي بفعله تغنّي الربابة


    وسارو لخد ضمير مع شقّة النور\\\\\\\وجدك عديم الراي ولّم ركابه

    جوه النشاما بعد ما كان منذور\\\\\\\\\\وتقاطعوا داره وهدّو عتابه

    وانحاش مثل الهر ما بين الحشور\\\\\\\\وخلّى حريمه للبكا والندابة

    وشدّاد مثله راح بالقاع مثبور\\\\\\\\\\وعليه بنت العود شقّت ثيابه

    واللي سلم منكم خذيناه مخفور\\\\\\\\وسقناه سوق الشاة او سوق دابة

    وجدك على جلّق غدا يهوز القصور\\\\\\\يشكي لوالي الشام ويدق بابه

    يطري علومٍ كلها عهور وفجور\\\\\\وعمتّك بعده جات تنقض خطابه

    ما كان ودي جاوبك مير مجبور \\\\\\\\\\انّي ابيّن نورها من ضبابه

    ذوله بني معروف عيّافة الجور\\\\\\\\\\\\وافعالهم يا كم دوله تهابه

    ذولة بني معروف عقبان وصقور\\\\\\\\افعالهم شامت على كل لابة

    ذولة بني معروف الفهود ونمور\\\\\\\\\فيهم تسمّى حافظين القرابة

    حنا بني معروف قطّاعة بحور\\\\\\\\\\وياكم لجاجة يم نمخر عبابة

    وفدوى الوطن بالقلب سنّة ودستور\\\\\\\وحنّا الحقايق وانت فيها سرابه

    اقهر يا بن دحام يا راوي الزور\\\\\\\\يللي تغث النفس مثل الذبابة

    ............................................................

    وليد غالب الحسنية\الكويت
    avatar
    ابوفهد حسان البحري
    الادارة العامــــــــــــة
    الادارة العامــــــــــــة

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2027
    نقـــــاط جبليــــــــــــة : 23372
    تاريخ التسجيل : 06/12/2009
    العمر : 42
    الموقع : الامارات -العين

    default رد: بيرق الشعر لحظة وفاء لقلمك

    مُساهمة من طرف ابوفهد حسان البحري في الأحد 4 أبريل 2010 - 12:19

    احب ان انوه اخ ابووو سارة من خلال نقلك الى هذا المووووضوع اتووووجه بالشكر الخاص الى صانع هذا المووووضوع حسب الانباء التي وردت برسالة خاصة الى الاخ

    سعيد ابو سعدة

    له كل الاحترام على المجهووود المطووول الى تلك الجهوووود الذي بذره في الكتابة والقصائد المعلنة في هذا المووووضوع


    والى كل من ساهم في هذا المجهووود العريق الممتد الى الاصالة والعرووووبة التي نفخر بها بكل الاجيال


    تحية لك ابووو سارة والى الاخ ابو خالد وليد حسنية الى تلك القصيدة والى كل من ساهم مرة ومرات

    ولكم كل الووود والاحترام

    ????
    زائر

    default رد: بيرق الشعر لحظة وفاء لقلمك

    مُساهمة من طرف ???? في الإثنين 5 أبريل 2010 - 11:24

    بشارابوحمدان كتب:
    أبو ساره الغالي

    في الحقيقه هذا المجهود المبذول يستحق الوقوف عنده

    أولا لك كل الشكر على ما قدمت

    ثانيا

    حياك الله على هذا النقل الدقيق والسرد الرائع

    ثالثا

    هناك إلتباس كبير على هذه الحادثه من قبل عشائر كثر

    وفئات كثيره وبنقلك لهذه الحادثه وبهذه الدقه

    سوف تجلي غبار المتلبسين والمفسدين عن تاريخ الجبل

    وشجاعة وكرم أخلاق وبطولة حرب وعفة نفس

    أبناء معروف

    الشكر لا يفي بالغرض ولا يعطيك حقك

    تقبل ودي وتحيتي
    الأخ الغالي أبو تمام
    إنه لشرف كبير لي هذه المداخلة الرائعة لشاعر سكن القلوب محبة وإحترام وتقدير .
    والشكر يعود إلى العم أبو خالد وليد الحسنية لإنه معروفي أصيل لم يستطع أن يمر مرور الكرام على هكذا مواضيع ولعل توافقني الرأي بالقصيدة التي كتبها لم تقل عظمة عن القصائد المنقولة

    ????
    زائر

    default رد: بيرق الشعر لحظة وفاء لقلمك

    مُساهمة من طرف ???? في الإثنين 5 أبريل 2010 - 11:41

    ابوفهد حسان البحري كتب:
    احب ان انوه اخ ابووو سارة من خلال نقلك الى هذا المووووضوع اتووووجه بالشكر الخاص الى صانع هذا المووووضوع حسب الانباء التي وردت برسالة خاصة الى الاخ

    سعيد ابو سعدة

    له كل الاحترام على المجهووود المطووول الى تلك الجهوووود الذي بذره في الكتابة والقصائد المعلنة في هذا المووووضوع
    أبو فهد الغالي
    كنت أود من الأخ الكريم سعيد أبو سعدا أن يكون من أقلام المنتدى وأن يتولى التعليق على الموضوع وليس الإكتفاء برسالة خاصة ولكن أتمنى أن يقرأ هذا
    أولاً :العنوان وفاء لبيرق الشعر وهذا يعني أن هناك حدث قد إستوقف العم أبو خالد وكان وفياَ في الرد وبما أنه بيننا في هذا الصرح كان من الوفاء درج الموضوع.
    ثانياً: العم أبو خالد شاعر وكان خطئي أنني لم أدرج قصيدته لأنها قد حذفت من المنتدى المزعوم وأكتفوا بما سردت أولاَ.
    ثالثاَ:إذا كان صاحب الموضوع الأساسي الأخ سعيد فأنني أبارك له قلمه
    العم أبوخالد قد رأى المعلومات القيمة والصحيحة والدقة في التاريخ فقد تناول هذا الموضوع ليكون مقدمة للقصيدة وأعتقد أن هذا قد أسكت دعاة الكذب والتزيف
    والأهم من ذلك الوفاء لكل معروفي أصيل يحمل صدق الأمانة والإنتماء لهذه العائلة الكريمة بني معروف والعم أبو خالد والأخ سعيد من يحملوا هذه الأمانة بصدق


    والى كل من ساهم في هذا المجهووود العريق الممتد الى الاصالة والعرووووبة التي نفخر بها بكل الاجيال


    تحية لك ابووو سارة والى الاخ ابو خالد وليد حسنية الى تلك القصيدة والى كل من ساهم مرة ومرات

    ولكم كل الووود والاحترام
    avatar
    عارف مراد
    شخصيــــة مهمـــــــــــة
    شخصيــــة مهمـــــــــــة

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 146
    نقـــــاط جبليــــــــــــة : 14929
    تاريخ التسجيل : 18/03/2010
    العمر : 65
    الموقع : السويداء

    default رد: بيرق الشعر لحظة وفاء لقلمك

    مُساهمة من طرف عارف مراد في الأربعاء 26 مايو 2010 - 7:17

    أخي الحبيب أبو سارة

    ما هذا أخي أبوسارة

    والله أنه جهد عظيم ويستحق الوقوف عنده طويلاً

    شكراً لك على هذه المبادرة ولهذا الجهد

    عذراً منك لتاخري بمطالعة الموضوع

    وأعترف أنه تقصير مني

    أكرر شكري لك ولكل

    من ساهم وبذل جهداًفي هذه الوثيقة الرائعة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 10 ديسمبر 2017 - 22:54